لماذا تكره عملك

يعاني الكثير من الناس من عدم الرضى عن عملهم، وذلك لأسباب متعددة، كالإدارة المزعجة، أو بسبب الملل أو الإجهاد. وما غير ذلك، لكن في أغلب الأحيان يكون السبب هو الشخص ذاته.

أنت تكره عملك، فلتستقيل وتبحث عن عمل آخر، وستعاني من نفس المشكلة، أي أنك لن تحب عملك الجديد، فالذي عليك تغييره ليس العمل بل نظرتك للأمور.

أقدم لك في هذا المقال نصيحتين أساسيتين لتستطيع التغلب على هذه المشكلة.

لا تأخذ الأمور بشكل شخصي

لتتخيل أنت في اجتماع، وأنت تقدم عملا تطلَّبَ منك إنجازه الكثير من الوقت والجهد، وقد قمت بتقديم جيد، لكن رئيسك في العمل لم يقتنع وطلب منك تعديلا مع الأخذ ملاحظاته بالحسبان.

سوف تختنق غيظا، وتلوم نفسك لماذا أنفقت كل هذا الوقت في إ نجاز هذا العمل. صديقي، أهذا كل شيء؟ رد سلبي؟ هذا جزء من العمل، وأنت هنا لتتقبل مثل هذه الردود، لا تأخذ الأمر بشكل شخصي، فمديرك لا يقصدك أنت، ولكن ما قدمتك لا يتوافق مع رؤيته، غير نظرتك لمثل هذ الأمور وسوف تشعر بتحسن.

لا تنتظر أن تتغير الظروف بسرعة

أنت تعمل بجد ولم يسبق لك أن تغيبت أو تأخرت عن العمل، نقاطك جيدة، وعلاقتك حسنة مع رؤسائك، لكنك لم تحصل على ترقية بعد، بلا شك هذا أكثر الأمور إحباطا في العمل، لكني أدعوك إلى عدم القلق والتريث، يجب عليك أن تفرح لأنك شخص ناجح، فكل هذه المواصفات التي ذكرتها، يتسم بها الأشخاص الناجحون مهنيا، وفي تأكد أنك ستكون أول من سيستفيد من الترقية، إنها مسألة وقت ليس إلا. أنا هنا أتكلم تأكيدا عن العمل في المنظمات أو الشركات التي يؤمن بتكافؤ الفرص، والتي تعتمد على المهنية والمساوات بين كل العاملين فيها، لكن إن كنت تكره عملك لأسباب أخرى كزملائك المزعجين، أو كرئيسك الذي ينقب عن أخطائك ليرمي بك خارجا، فلن تنفعك هده النصائح وعليك قراءة هذا المقال. كيف تتعامل مع زميلك الحقير

عن صلاح الدين علام

شاهد أيضاً

تريد أن تضمن لهم تربية جيدة؟ إليك 10 دول هي الأنسب لنشأة طفلك..!

يرغب كل الآباء والأمهات في توفير ظروف حياة جيدة لأطفالهم، يسعون دائماً إلى أن يتمتعوا …

التخطي إلى شريط الأدوات