محركات

سيارة فورد SUV الكهربائية ستكون قادرة على السير أكثر من 300 ميل مرة واحدة

أعلنت شركة فورد للسيارات يوم  الثلاثاء عن سيارة فورد SUV الكهربائية الجديدة، وهي عبارة عن سيارة دفع رباعي مُستوحاة من سيارة العضلات الأمريكية الشهيرة “فورد موستانج”، وستكون قادرة عند إطلاقها على السير مسافات أكثر من 300 ميل قبل أن تحتاج إلى الشحن.

منذ عام 2017 والمسؤولون في فورد يُصرّحون بأنهم يأملون في تقديم أول سيارة كهربائية يُمكنها قطع مسافات تزيد على 300 ميل قبل الحاجة للشحن، وكانت الشركة قدّمت في الماضي سيارة هاتشباك ذات مدى قصير وتعمل بالكهرباء بالكامل من نوع Focus، وشاحنات Ranger كهربائية أيضاً سابقاً.

ومع إعلان الثلاثاء، يبدو أن سيارة فورد SUV الكهربائية ستكون أول سيارة تستطيع السير أكثر من 600 كيلومتر، أو حوالي 370 ميل، بناء على اختبارات المركبات الخفيفة المتسقة العالمية WLTP في أوروبا.

لكن لا تعول على الوصول إلى هذا الرقم (370 ميل) إذا كنت تدخر من أجل سيارة فورد SUV الكهربائية.

جدير بالذكر أنّ معيار WLTP تم وضعه في عام 2018 للمساعدة في تقييم استهلاك الطاقة لكل سيارة على الطريق، بما في ذلك مدى السيارات التي تعمل بالكهرباء. وعلى الرغم من أن هذا المعيار أكثر صرامة من المعيار القديم الذي استبدله، إلّا أن تقديرات WLTP لا تزال عادةً أكثر تفاؤلاً من تلك التي أنشأتها وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة.

ما معنى هذا؟ سوف أضرب لك مثالاً؛ سيارة Jaguar I-Pace مثلاً حصلت على تصنيف WLTP لمسافة 292 ميل تقريباً، بينما كانت تقديرات EPA (وكالة حماية البيئة) 240 ميل. لهذا السبب قد ينتهي الأمر بسيارة فورد الجديدة لمسافة تقترب من 300 ميل بدلاً من 370 ميل.

في كلتا الحالتين، سيكون أي شيء أعلى من 300 ميل جيد بما يكفي لوضع فورد بالقرب من قمة متصدري مسافات السيارات الكهربائية.

وتُعد تسلا حالياً الشركة الوحيدة التي تبيع سيارة كهربائية (سيارات متعددة في الواقع) لديها مدى سير يزيد على 300 ميل، بينما تتراوح السيارات الكهربائية من شركات مرسيدس بنز، وآودي، وجاجوار، وهيونداي، وكيا، ما بين 200 و260 ميل.

المصدر
مينا تك
الوسوم
اظهر المزيد

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق